(بيت كل المبدعين العرب)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كسوف القمر قصه قصيره بقلم سميره عبد العزيز إبراهيم من مصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رئيس مجلس الإدارة
Admin
avatar

المساهمات : 138
تاريخ التسجيل : 09/02/2018
العمر : 50

مُساهمةموضوع: كسوف القمر قصه قصيره بقلم سميره عبد العزيز إبراهيم من مصر    الإثنين سبتمبر 17, 2018 2:29 am

(4) قصة قصيرة
============
كسوف القمر
قصه قصيره
بقلم سميره عبد العزيز إبراهيم من مصر
فى أحد المدن العريقه بشرق أسيا، يسكن شاب يدعى ريثك، ذو اخلاق يعمل فى بنك محبوب بين زملائه مجتهد فى عمله ، كان لديه صديق طفولته يدعى رام والذى يسكنه حقد وغيره من ريثك ويتمنى تحطميه ، وفى يوم قرر مدير البنك اعطاء مكفاءه لريثك على مجهوده فى العمل، والذى كان نقطه الم فى نفس رام الذى يكبر الكره داخله اتجاه ريثك، ريثك تقدم فى عمله اكثر حتى اصبح مدير البنك، والذى اصبح العله فى نفس رام، وفى يوم ذهب رام لمنزله ليجد زوجته فى حاله اغماء ليسرع بها لمستشفى، وتم فحصها من قبل الاطباء، والذى كان الفحص مثابه صدمه لرام ان زوجته مصابه بسرطان الدماغ وحالتها متاخره وأيامها قليله فى الدنيا، زرفت دموع رام على زوجته وقرر أخذ اجازه ليكون بجوارها، صدم ريثك من ظروف رام وقرر بزياده مرتبه وان يقف بجواره فى محنته، ريثك لم ينسى صديق طفولته وقرر بعدم وقف مرتب رام ، وظل مرتب رام مستمر حتى توفت زوجته وتحطم قلب رام عليها، فكان أول من وقف معه كان ريثك الذى اهتم بمصاريف جنازه زوجه رام، وظل ريثك بجوار رام حتى عدت فتره المحنه، وعاد رام لعمله، ولكن لم ينتهى الكره والحقد من قلب رام اتجاه ريثك، وظل يفكر كيف يحطم ريثك بينما هو غارق فى فكره، طبطب عليه ريثك وقال إلى أين تأخذك الافكار؟ قفز رام مفزوعا وقال ريثك لاشى كنت اشتاق لزوجتى، فقال ريثك لاتحزن رام فهى فى مكان افضل، وبداء ريثك يبعثر حنانه حول صديقه رام، ولكن رام لم يكترث وظلت الافكار تعبث معه، ذهب رام لمنزله وبداء يفكر اكثر ليجد فكره تستقبله بكل يسر، ليجد نفسه خالى من قلب بلا رحمه ونفس بلا اخلاق، قرر رام تنفيذ سرقه البنك وحرقه والهرب لروما وبدء حياه جديده، بينما هو متحمس لتفيذ الفكره يجد هاتفه يرن انه شاب يدعى كابير، يعمل فى البنك ، ظل مستغربا رام لماذا كابير يتصل! قرر ريثك ان يرد على كابير ليعرف ماسبب اتصاله ، قال كابير اعتذر رام على الازعاج ولكن احتاج منك خدمه، فقال رام اى خدمه كابير ؟ فقال كابير اريد فقط هذه اليله ان اتتى اليك لانام عندك اليوم، لأن المنزل الذى اسكن فيه تم هدمه من قبل بلطجيه، فقال رام تعالى كابير منزلى تحت امرك، فرح كابير واسرع على الفور ليذهب لرام ويقضى الليله معه، وفعلن ذهب كابير لمنزل رام وطرق الباب فتح رام واستقبل كابير، لم يستطتيع كابير احتباس دموعه على مافقده وقال رام لن انسى لك معروفك معى، هذه الليله فقط ، وغدا سابحث عن منزل لاعيش فيه، فقال رام لا كابير اسكن معى كما تشاء ، فرح كابير ولكن قيده الشك بكلام رام، والذى احس ان فيه شئ غامض ، اصبح رام مقيد فى تنفيذ خطته الشيطانيه ، وقرر قرار صعب ان يقتل كابير ، بأن يضع له سم فى الشاى ، ولكن كابير لاحظ توتر فى أفعال رام ، وظل اكثر حرص على نفسه ليراقبه مرقابه شديده ليرى بعينه، رام وهو يضع السم فى الشاى، لم يستمر كابير طويلا وبسرعه فائقه، اسرع نحو الباب وانطلق سريعا، واختفى بين اشجار كثيفه، ليرى رام منزعج يبحث عنه بتوتر شديد، ظل كابير مختفيا حتى رأى رام عاد لمنزله، وبداء يسال نفسه لماذا وضع رام السم فى الشاى؟ لم يكترث كابير لشكه وفكره واخذ خطوه سريعه، بأن يراقب رام ليعرف ماسبب انه وضع السم فى الشاى، وبينما كابير ياخذ خطوته راى رام انطلق من منزله مسرعا وركب تاكسى، على الفور أسرع كابير وركب تاكسى ليكون خلف رام ليجده أمام البنك، ومن ثم بداء يقتل حراس البنك، ويتسلل داخل البنك ليسرق الاموال، ويبدء فى حرق البنك ، صدم كابير من هذا المشهد الذى كان يحتاج لتصوير ، وقرر كابير ان يتصل بريثك ليبلغه عما حدث، بدء كابير يتصل برثيك ولكن لم يرد ريثك ، فقرر كابير ان يذهب لمنزل ريثك وبينما يتحدث لسائق التاكسى يجد رام أمامه اطلق الرصاص يصيب سائق التاكسى ويموت ، يفر كابير ويلاحقه رام ويطلق عليه الرصاص يصاب كابير فى كتفه ويسقط فى النهر ، صدق رام ان كابير مات ومات معه السر الذى شاهده وبدء مسرعا، يعود لمنزله ليتمكن من ترتيب اغراضه والسفر لروما، ولكن كابير ظل سد مانع لسفر رام لم يمت كابير استطاع الخروج من النهر والذهاب لمنزل ريثك وبدء فى طرق الباب، وهو ياخذ انفاسه سريعا ودمه يسيل، فتح ريثك الباب ليجد كابير ينزف وانفاسه متلاحقه ، وقال مابك كابير؟ فقال كابير لا وقت ريثك وبدء يقول كل ماشاهده صدم ريثك مما سمع واول شئ اخذ كابير لمستشفى، لعلاجه ومن ثم اتصل بالشرطه اتتت الشرطه مسرعه، تم استجواب كابير، وتم القبض على رام قبل سفره ، والذى أصبح سجين افعاله التى عبثت فى ليله كسوف القمر


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ebdaagroup.yoo7.com
 
كسوف القمر قصه قصيره بقلم سميره عبد العزيز إبراهيم من مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية إبداع الثقافية :: المنتدى الأدبي :: منتدى القصة-
انتقل الى: