(بيت كل المبدعين العرب)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة قصيرة حلمٌ وأملٌ بقلم شريف عبدالوهاب العسيلي فلسطين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رئيس مجلس الإدارة
Admin
avatar

المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 09/02/2018
العمر : 50

مُساهمةموضوع: قصة قصيرة حلمٌ وأملٌ بقلم شريف عبدالوهاب العسيلي فلسطين   الإثنين سبتمبر 17, 2018 2:31 am

(5) قصة قصيرة
=============
قصة قصيرة

حلمٌ وأملٌ

تسلقت لأعلى شجرة الصنوبر؛ لكي تراه وهو قادم إليها بدأت الشجرة تتمايل يمينا ويسارا من شدة الرياح وبعد أن زادت الريح واشتد هطول المطر خاطبت نفسها فقالت: أعاهد ربي لو تبدلت حبات المطر وانقلبت حصى لن أتزحزح من أعلى الشجرة ولن أغير مكاني وسأصبر على البرد القارص ولن أغادر حتى يراه ناظري فقد بعث لها رسالة بأنه قادم من سفره في هذا اليوم مضى الوقت طويلا وهي على هذا الحال مر الوقت وكأنه عمر طويل كان الانتظار وقعه على النفس ثقيل وبعد حين من الزمن توقف المطر وأزاحت الغيوم ستارها و أرسلت الشمس شعاعها وبدأت الطيور تغرد بعد أن خرجت من أعشاشها بأصواتها المتعددة وبدأ الفرح يعم المكان وكأن حدثا جديدا قادم سيغير كفة الميزان وبدأت الفتاة تردد ما تحفظه من أغاني وأناشيد وهي في غاية السرور وبقي الحال هكذا حتى بدأ الظلام يمد أصابعه السوداء وبدأ يحل الظلام ولم يأت من كانت تنتظره رفعت كفيها إلى السماء تدعو أن يأتي باكرا وتقول رب احمني من ظلمة الليل العتم كما حميتني من الرياح وهطول المطر لم يكذب العتم الذي حط بكاهله ليغير لون المكان فقد أتى مسرعًا وتغير كل ما كانت تنظر إليه بقيت مستيقظة طوال ساعات الليل وعيناها تغفوان قليلا ثم تعيد فتحهماغصبا عندما تزيد أصوات الذئاب والوحوش وغيرها و بقيت على هذا الحال بقيت تحيا بين أمل وألم ولكنها لم تستسلم ولن تستسلم وهذا كان لديها القرار وبين الفينة والفينة كانت تحاول أن تتذكر الأيام الجميلة التي قضتها برفقته وتتذكر آخر كلمات قالها عندما وعدها بالعودة هكذا كانت تقضي وقتها بتذكر كل شيء جميل عاشته شعرت بدفء يدغدغ جسدها وما كان إلا شعاع الصباح وعندما صاح الديك وأشرقت الشمس سمعت صوتا يناديها ويقول يا أميرتي ..يا أميرتي أين أنت أين أنت يا حبيبتي ها أنا قد عدت دعيني أراك، مشتاق للقياك وعاد يردد أين أنت يا أميرتي فنزلت من أعلى الشجرة
وصاحت بصوت عال أين أنت أيها المشتاق أين أنت يا من كنت أهواه وتعيد وتكرر كلامها أنا هنا أنا هنا أين أنت أيها الفارس ورد عليها قائلا : إبقي مكانك أنا قادم إليك وإذ بيد رقيقة تمس رأسها وتمسح على شعرها وتقول لها ما بك يا ابنتي لم هذا الصراخ هل أنت مريضة أم أنه تراءى لك شيء في المنام قومي يا ابنتي استيقظي لتغسلي وجهك ولتتناولي معنا الطعام قامت الفتاة من فراشها وتوجهت مباشرة إلى النافذة أملا في أن تراه أصابتها خيبة من الأمل ضحكت في قرارة نفسها وعرفت أن ما رأته كان مناما قالت في نفسها نعم منام ولكن كان جميلا وسأبقى في يقظتي وحلمي أرقب ساعة الانتظار ولن أقتل أملا أحيا لأجله وضحكت ثانية وذهبت لتناول الفطار .
****
بقلم
شريف عبدالوهاب العسيلي
فلسطين


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ebdaagroup.yoo7.com
 
قصة قصيرة حلمٌ وأملٌ بقلم شريف عبدالوهاب العسيلي فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية إبداع الثقافية :: المنتدى الأدبي :: منتدى القصة-
انتقل الى: